رقم شيخه روحانيه ثقه

رقم شيخه روحانيه ثقه

رقم شيخه روحانيه ثقه

علم الروحاني وكيفية العمل به ومن هم أولى البشر الذين يتقنونه ويقومون به في إرضاء الله وطاعته فالعلوم الروحانية هي كل علم خفي وغامض لا يعلمه ولا يدخله كثر من الناس

لأنه علم أعده الله في خدمة البشر وإصلاح حالهم فهو علم غامض خفي اخفي عن الناس العاديين

وأخصه الله تعالى ومنحه لعباده ورجاله المتقين الطائعين الزاهدين في حب الله وطاعته والخاضعين لأمره

ثم غير متكبرين متجبرين على قوة الخالق والعمل الروحاني يكون في أعمال الخير

 واجبة ومحضرة على الطلب في فعل الخير وصلاح للبشر وإنهاء البعض والكراهية 

ومحاربة السحر وأعمال النقمة والحسد والحقد والشر وإزالة الضرر بإذن الله تعالى

تحضير العمل واستكماله في الاتكال الكامل والاستعانة بالله على إتمام العمل الروحاني

وهذا يكمل في التوكيل المطلوب في ابتغاء الغاية من العمل المحضر بقدرة الله تعالى

في استدعاء وجمع الملوك بالخدمة لتطهير وعلاج جسد المصاب

أو في علاج القرين سواء في حرقه إن كان عاصا للأمر أو إخضاعه في طاعة الله تعالى استجابته بالأمر

وكذلك استخراج السحر وتطهير المنزل أو المكان أو جسد المصاب

ثم ويكون التحضير بهذا العمل لدى المعالجة الروحانية أما التوكيل في السر أو المجاهرة

ثم مع التوضيح للمصاب أما الاستمرار بالعلاج مع المصاب سوية او القيام بالعلاج بذاته من خلال التوكيل القائم

والمحضر به العمل على علاج المصاب وهذا في إتمام الخدمة الروحانية

   رقم شيخه روحانيه ثقه

بوجوب الاستجابة للملوك بالآيات القرآنية وأسماء الله الحسنى المحضرة على قراءة الأوراد المطلوبة

ثم في تلبية الخدمة الروحانية المستجابة في الدعاء لله والقيام بما وكلوا به من مهام

تكمن قوت العلم الروحاني في الاستعانة بقوت الله تعالى والمدد منه

ثم وما يملكه الشيخ الروحاني في الاستطاعة والتحضير بهذا العلم الرباني الناجح

ويجب أن يكون الشيخ الروحاني مخلص طائع لله وحده فهنا تتبلور القدرة والاستطاعة في امتلاكه من الخدمة الروحانية

ثم بتحضير خدمة سور وآيات قرآنية وأدعية في الورد الواجب للعمل والغاية منها في منفعة الناس

ومحاربة السحر في كشفه وإبطاله في إتمام الحق وتخليص المصاب من الألم

وكل ذلك يتمحور بآيات القرآن الكريم والورد بالمدد بأسماء الله الحسنى  والملوك القائمة على هذه الخدمة ابتغاء مرضاة الله عز وجل

 

SWHEB

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *